مقياس عدم استساغة الأطعمة

تقرير الأطعمة غير المستساغة

بدياشور: مصدر للتغذية الكاملة والمتوازنة للمساعدة على ملئ الفجوات في النظام الغذائي لطفلكِ ذي الأكل الانتقائي.

الأطعمة "غير المستساغة"ما الذي يفتقده طفلكِ ولماذا يشكل أهمية؟جربي أحد هذه الأطعمة كبديل
Crackers الرقائق المملحةالنشويات هي أوفر و أكفأ مصدر للطاقة مستخدمة بالجسم ، وهي الشكل الأولي للسعرات الحرارية التي تُحرق للإمداد بالطاقة. لذا استشيري مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ بشأن الكمية الصحيحة من السعرات الحرارية لطفلكِ.توصي الدلائل الغذائية بأن يحتوي ما لا يقل عن نصف الأطعمة المصنوعة من الحبوب، مثل الخبز، على حبوب كاملة. لتعويض النشويات المفقودة في نظام طفلك الغذائي، جربي الأطعمة التي تحتوي علي النشويات، مثل رقائق الخبز كاملة الحب، أو رقائق التورتيلا منخفضة الدهون، أو الرقائق المملحة المصنوعة من القمح كامل الحب.
Tomatoes الطماطميلعب فيتامين (أ) دوراً في النظر ويعزز تمايز الخلايا، ويدعم شكل البيتاكاروتين النباتي من فيتامين (أ) وظيفة المناعة.

وفيتامين (ج) له أدوار عديدة في جسم الطفل، إذ يعمل بمثابة مضاد للأكسدة، ويعمل في تكوين الكولاجين لتبقى العظام والأسنان قوية، ويساعد في إنتاج الهرمونات، وتقوية الجهاز المناعي، وامتصاص الحديد.
لتعويض فيتامين (أ) المفقود في النظام طفلك الغذائي، جربي الأطعمة الأخرى الغنية به، مثل الجزر، أو البطاطا الحلوة المطهوة، أو البروكلي المطهو، أو صلصة الطماطم أو عصيرها.

و لتعويض فيتامين (ج) الذي يمكن أن يكون مفقوداً من أحد الأنظمة الغذائية، جربي البروكلي المطهو، أو البرتقال، أو الفراولة الطازجة، أو الفلفل الرومي الأحمر أو الأصفر النيء، أو 1/2 كوب من صلصة الطماطم أو عصيرها.
Green Peppers الفلفل الأخضريلعب فيتامين (أ) دوراً في النظر ويعزز تمايز الخلايا، ويدعم شكل البيتاكاروتين النباتي من فيتامين (أ) وظيفة المناعة.

وفيتامين (ج) له أدوار عديدة في جسم الطفل، إذ يعمل بمثابة مضاد للأكسدة، ويعمل في تكوين الكولاجين لتبقى العظام والأسنان قوية، ويساعد في إنتاج الهرمونات، وتقوية الجهاز المناعي، وامتصاص الحديد.
لتعويض فيتامين (أ) المفقود في النظام طفلك الغذائي لطفلكِ، جربي الأطعمة الأخرى الغنية به، مثل الجزر، أو البطاطا الحلوة المطهوة، أو البروكلي المطهو، أو صلصة الطماطم أو عصيرها.

و لتعويض عن فيتامين (ج) الذي يمكن أن يكون مفقوداً من أحد الأنظمة الغذائية التي لا تحتوي على الفلفل الأخضر، جربي البروكلي المطهو، أو البرتقال، أو الفراولة الطازجة، أو الفلفل الرومي الأحمر أو الأصفر، أو 1/2 كوب من صلصة الطماطم أو عصيرها.
Bread الخبزالنشويات هي أوفر و أكفأ مصدر للطاقة مستخدمة بالجسم ، وهي الشكل الأولي للسعرات الحرارية التي تُحرق للإمداد بالطاقة. كما تحتوي مصادر النشويات مثل الخبز على العديد من الفيتامينات والمعادن، فضلاً عن الألياف. لذا استشيري مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ بشأن الكمية الصحيحة من السعرات الحرارية لطفلكِ.

يعد حمض الفوليك أساسي لنمو الدماغ والحبل الشوكي فضلاً عن تكوين الخلايا الجديدة الأساسية لنمو الأطفال.
توصي الدلائل الغذائية بأن يحتوي ما لا يقل عن نصف الأطعمة المصنوعة من الحبوب، مثل الخبز، على حبوب كاملة. ولتعويض النشويات التي يمكن أن تكون مفقودة من أحد الأنظمة الغذائية التي لا تحتوي على الخبز، جربي الأطعمة التي تحتوي عليها، مثل الحبوب المدعمة الجاهزة للأكل، أو المكرونة، أو الأرز البني، أو رقائق التورتيلا المستديرة، أو الرقائق المملحة منخفضة الدهون.

لتعويض حمض الفوليك الذي يفتقده طفلك نتيجةً لعدم تناول الخبز، جربي الأطعمة الغنية بحمض الفوليك مثل حبوب الإفطار كاملة الحب، أو المكرونة، أو الأرز.
Cheese الجبنيساعد الكالسيوم على بناء العظام والأسنان، ويشارك في انقباض العضلات وانبساطها، وعمل الأعصاب، وضغط الدم، وتخثر الدم، ودفاعات المناعة.

ويشكل البروتين أهميةً في تعزيز نمو خلايا نسيج العضلات وتطورها عند الأطفال.

وتلعب الدهون العديد من الأدوار الهامة في الجسم، كما تلعب دوراً في التوازن الهرموني، ونقل الفيتامينات، والإمداد بالطاقة، وبناء هياكل الخلايا.
لتعويض الكالسيوم الذي يمكن أن يكون مفقوداً في النظام الغذائي لطفلكِ إذا كان لا يفضل الجبن، جربي الأطعمة الأخرى الغنية به، مثل 2% حليب (الحليب كامل الدسم للأطفال دون سن السنتين)، أو الزبادي أو البودينج منخفض الدهون، أو عصير البرتقال الغني بالكالسيوم، أو جبن التوفو الغني بالكالسيوم، أو البروكلي.

و لتعويض البروتين في النظام الغذائي لطفلكِ، جربي الأطعمة الأخرى الغنية به، مثل جبن الموتزاريلا أو الشيدر منخفض الدهون، أو البيض، أو زبدة الفول السوداني، أو الزبادي منخفض الدهون، أو اللحم الخالي من الدهون أو الأسماك.

و إذا لزم الامر، استبدلي الدهون في النظام الغذائي لطفلكِ إذا كان لا يفضل الجبن بجبن الشيدر منخفض الدهون أو أنواع الجبن الأخرى، أو المكسرات أو زبدة الفول السوداني، أو تتبيلات السلطات المعدة بزيوت نباتية.
Broccoli البروكلييلعب فيتامين (أ) دوراً في النظر ويعزز تمايز الخلايا، ويدعم البيتا كاروتين (الشكل النباتي) من فيتامين (أ) وظيفة المناعة.

وفيتامين (ج) له أدوار عديدة في جسم الطفل، إذ يعمل بمثابة مضاد للأكسدة، ويعمل في تكوين الكولاجين لتبقى العظام والأسنان قوية، ويساعد في إنتاج الهرمونات، وتقوية الجهاز المناعي، وامتصاص الحديد.

ويلعب فيتامين (ك) دوراً هاماً في تخثر الدم.
لتعويض فيتامين (أ) المفقود في النظام الغذائي لطفلكِ، جربي الأطعمة الأخرى الغنية به، مثل الجزر، أو البطاطا الحلوة المطهوة، أو السبانخ، أو صلصة الطماطم أو عصيرها.

لتعويض فيتامين (ج) الذي يمكن أن يكون مفقوداً من أحد الأنظمة الغذائية التي لا تحتوي على البروكلي، جربي الهليون المطهو، أو الفلفل الرومي الأحمر أو الأصفر النيء، أو صلصة الطماطم أو عصيرها.

و لتعويض فيتامين (ك) الذي يمكن أن يكون مفقوداً من أحد الأنظمة الغذائية التي لا تحتوي على البروكلي، جربي الأطعمة الأخرى التي تحتوي على فيتامين (ك)، مثل الخضروات الورقية الخضراء النيئة، أو الكرنب المطهو أو النيء، أو السبانخ.
Eggs البيضيشكل البروتين أهميةً في تعزيز نمو خلايا نسيج العضلات وتطورها عند الأطفال.

ويكون عنصر الحديد أساسي في نقل الأكسجين في الدم، وهو هام أيضاً لبروتين العضلات ووظيفة المناعة.

ويدعم الزنك عمل البروتين في الجسم، ويساعد في عمل الجهاز المناعي، وهو عنصر هام للنمو والتطور عند الأطفال.
لتعويض البروتين في النظام الغذائي لطفلكِ، جربي الأطعمة الأخرى الغنية به، مثل الجبن منخفض الدهون، أو زبدة الفول السوداني، أو اللحوم الخالية من الدهون، أو الدواجن أو الأسماك، أو الزبادي منخفض الدهون.
لتعويض الحديد في النظام الغذائي لطفلكِ، جربي الأطعمة الأخرى التي تحتوي عليه، مثل اللحوم الحمراء، أو الأسماك، أو الدواجن (حديد الهيم)، والأطعمة الغنية بالحديد، مثل بدائل البيض المدعمة بالحديد.
و لتعويض الزنك في النظام الغذائي لطفلكِ، جربي الأطعمة البديلة الغنية به، التي تتضمن اللحوم الحمراء أو الأسماك أو الدواجن، أو الحبوب كاملة الحب، أو الحبوب المدعمة بالزنك.
Almonds اللوزفيتامين (ه) هو مضاد للأكسدة يعمل على استقرار أغشية الخلايا في أجسام الأطفال.

ويشارك الماغنسيوم في تقوية عظام الأطفال، وبناء الأنسجة البروتينية، وعمل المناعة، والعديد من المهام الأخرى الهامة.

و يكون البوتاسيوم أساسي في الحفاظ على توازن السوائل و الأملاح في الجسم، كما يعلب دوراً هاماً في الهضم.
لتعويض فيتامين (ه) في النظام الغذائي لطفلكِ، إذا كان لا يستمتع بتناول اللوز، جربي الأطعمة الأخرى الغنية بفيتامين (ه) مثل الزيوت النباتية (زيت الزيتون، والكانولا، والزيوت الأخرى المصنوعة من البذور)، أو بذور عباد الشمس الجافة، أو مكسرات الكاجو، أو زبدة الفول السوداني.

لتعويض الماغنسيوم الذي يمكن أن يكون مفقوداً إذا كان طفلكِ لا يحب اللوز، جربي الأطعمة الأخرى الغنية الماغنسيوم، مثل الحبوب الكاملة، أو بذور عباد الشمس، أو مكسرات الكاجو، أو الخضروات الورقية الخضراء النيئة.

لتعويض البوتاسيوم في النظام الغذائي لطفلكِ، إذا كان لا يفضل اللوز، جربي الموز، أو الفاكهة المجففة مثل الزبيب، أو البقوليات أو الفاصوليا المطهوة.
Strawberries الفراولةفيتامين (ج) له أدوار عديدة في جسم الطفل، إذ يعمل بمثابة مضاد للأكسدة، ويعمل في تكوين الكولاجين لتبقى العظام والأسنان قوية، ويساعد في إنتاج الهرمونات، وتقوية الجهاز المناعي، وامتصاص الحديد.

حمض الفوليك أساسي لنمو الدماغ والحبل الشوكي فضلاً عن تكوين الخلايا الجديدة الأساسية لنمو الأطفال.

والبوتاسيوم أساسي في الحفاظ على توازن السوائل و الاملاح في الجسم، كما يعلب دوراً هاماً في الهضم.
للاستعاضة عن فيتامين (ج) الذي يمكن أن يكون مفقوداً من أحد الأنظمة الغذائية التي لا تحتوي على الفراولة، جربي البرتقال، أو اليوسفي، أو البطيخ، أو العصير المدعم.

لتعويض الفولات الذي يفتقده طفلك نتيجةً لعدم تناول الفراولة، جربي المنتجات كاملة الحب المدعمة (حبوب الإفطار، والمكرونة، والأرز)، أو الفاكهة التي تحتوي على الفولات بشكل طبيعي، مثل البرتقال أو عصير البرتقال.

لتعويض البوتاسيوم في النظام الغذائي لطفلكِ، إذا كان لا يفضل الفراولة، جربي الموز، أو البرتقال، أو البطيخ.
Grapes العنبالنشويات هي أوفر و أكفأ مصدر للطاقة مستخدمة بالجسم ، وهي الشكل الأولي للسعرات الحرارية التي تُحرق للإمداد بالطاقة. وتقترن الأطعمة التي تحتوي على النشويات مثل العنب بالعديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية، فضلاً عن الألياف. لذا استشيري مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ بشأن الكمية الصحيحة من السعرات الحرارية لطفلكِ.

وفيتامين (ج) له أدوار عديدة في جسم الطفل، إذ يعمل بمثابة مضاد للأكسدة، ويعمل في تكوين الكولاجين لتبقى العظام والأسنان قوية، ويساعد في إنتاج الهرمونات، وتقوية الجهاز المناعي، وامتصاص الحديد.
لتعويض النشويات التي يمكن أن تكون مفقودة من أحد الأنظمة الغذائية التي لا تحتوي على العنب، قد ترغبين في تجربة فواكه أخرى مثل الموز، أو التفاح، أو الكمثرى، أو الزبيب، أو عصير العنب.

لتعويض فيتامين (ج) الذي يمكن أن يكون مفقوداً من أحد الأنظمة الغذائية التي لا تحتوي على العنب، جربي البرتقال، أو البطيخ، أو الفراولة، أو العصير المدعم.
Chicken الدجاجيشكل البروتين أهميةً في تعزيز نمو خلايا نسيج العضلات وتطورها عند الأطفال.

ويُستخدم النياسين في التمثيل الغذائي للطاقة (تحلل النشويات والبروتين والدهون إلى طاقة)، كما يعزز صحة الجلد، والنظام العصبي، والنظام الهضمي.
لتعويض البروتين في النظام الغذائي لطفلكِ، جربي الأطعمة الأخرى الغنية به، مثل اللحم البقري الخالي من الدهون، أو الأسماك، أو الجبن، أو زبدة الفول السوداني، أو الزبادي منخفض الدهون.

لتعويض النياسين الذي يمكن أن يكون مفقوداً في النظام الغذائي لطفلكِ، إذا كان لا يختار تناول الدجاج، جربي اللحم البقري، أو الديك الرومي، أو الأسماك، أو الجمبري، أو التونة.
Carrots الجزريلعب فيتامين (أ) دوراً في النظر ويعزز تمايز الخلايا، ويدعم شكل البيتا كاروتين النباتي من فيتامين (أ) وظيفة المناعة.

وفيتامين (ج) له أدوار عديدة في جسم الطفل، إذ يعمل بمثابة مضاد للأكسدة، ويعمل في تكوين الكولاجين لتبقى العظام والأسنان قوية، ويساعد في إنتاج الهرمونات، وتقوية الجهاز المناعي، وامتصاص الحديد.

ويلعب فيتامين (ك) دوراً هاماً في تخثر الدم.
لتعويض فيتامين (أ) المفقود في النظام الغذائي لطفلكِ الذي لا يحتوي على الجزر، جربي الأطعمة الأخرى الغنية بفيتامين (أ)، مثل البروكلي، أو البطاطا الحلوة المطهوة، أو اليقطين، أو القرع الشتوي، أو الخضروات (مثل الكرنب، واللفت، والسبانخ)، أو صلصة الطماطم أو عصيرها.

لتعويض فيتامين (ج) الذي يمكن أن يكون مفقوداً من أحد الأنظمة الغذائية التي لا تحتوي على الجزر، جربي الهليون، أو البرتقال، أو الفراولة الطازجة، أو الفلفل الرومي الأحمر أو الأصفر النيء، أو صلصة الطماطم أو عصيرها.

لتعويض فيتامين (ك) الذي يمكن أن يكون مفقوداً من أحد الأنظمة الغذائية التي لا تحتوي على الجزر، جربي أطعمة أخرى مثل الكرنب، أو الخضروات داكنة الخضرة (مثل السبانخ)، أو البيض.
Fish الأسماكيشكل البروتين أهميةً في تعزيز نمو خلايا نسيج العضلات وتطورها عند الأطفال.

و يعمل السلينيوم كمضاد للأكسدة في الجهاز المناعي مع فيتامين (ه) ليمنع تلف الخلايا التأكسدي.

والأحماض الدهنية أوميجا 3 "دهون نافعة" تلعب أدواراً هامة في جسم طفلك، وتدعم نمو الدماغ والعيون.
لتعويض البروتين في النظام الغذائي لطفلكِ، إذا كان لا يفضل تناول الأسماك، جربي الأطعمة الأخرى الغنية به، مثل اللحوم الحمراء، أو الدواجن، أو الجبن، أو الزبادي منخفض الدهون.

ولإمداد طفلك بالسلينيوم إذا كان نظامه الغذائي لا يتضمن الأسماك، فالأطعمة الأخرى التي تمثل مصدراً جيداً للسلينيوم تشمل اللحوم الحمراء، أو الدواجن، أو البيض.

لتعويض الأحماض الدهنية أوميجا 3 في النظام الغذائي لطفلكِ، اختاري الأطعمة الأخرى الغنية بها مثل الصويا، أو الكانولا، أو زيوت بذور الكتان (كما في زيوت الطهي أو تتبيلات السلطات)، أو عين الجمل (في المنتجات المخبوزة)، أو مصادر الأسماك مثل التونة أو السالمون أو الأسماك الدهنية الأخرى.
Bananas الموزيلعب فيتامين (ب6) (البَيريدوكسِين) في جسم طفلكِ دوراً هاماً في تكوين خلايا الدم الحمراء، كما يشكل أهميةً في التمثيل الغذائي للبروتين والدهون.

وفيتامين (ج) له أدوار عديدة في جسم الطفل، إذ يعمل بمثابة مضاد للأكسدة، ويعمل في تكوين الكولاجين لتبقى العظام والأسنان قوية، ويساعد في إنتاج الهرمونات، وتقوية الجهاز المناعي، وامتصاص الحديد.

والبوتاسيوم أساسي في الحفاظ على توازن السوائل والأملاح في الجسم، كما يعلب دوراً هاماً في عملية الهضم.
للاستعاضة عن فيتامين (ب6) الذي قد يفتقده طفلك نتيجةً لعدم تناول الموز، جربي المصادر الأخرى له مثل الأفوكادو، أو الفاكهة المجففة (الزبيب أو التمر أو التين أو البرقوق المجفف)، أو الحبوب كاملة الحب الجاهزة للأكل.

لتعويض فيتامين (ج) الذي يمكن أن يكون مفقوداً من أحد الأنظمة الغذائية التي لا تحتوي على الموز، جربي البرتقال، أو البطيخ، أو الفراولة، أو العصير المدعم.

لتعويض البوتاسيوم في النظام الغذائي لطفلكِ إذا كان لا يفضل الموز، جربي المشمش أو الكمثرى أو النكتارين أو الخوخ أو الكانتالوب أو شمام كوز العسل أو البرتقال أو البطيخ.
Oatmealدقيق الشوفانيلعب فيتامين (ب6) (البَيريدوكسِين) في جسم طفلكِ دوراً هاماً في تكوين خلايا الدم الحمراء، كما يشكل أهميةً في التمثيل الغذائي للبروتين والدهون.

والحديد أساسي في نقل الأكسجين في الدم، وهو هام أيضاً لبروتين العضلات ووظيفة المناعة.

النشويات هي أوفر و أكفأ مصدر للطاقة مستخدمة بالجسم ، وهي الشكل الأولي للسعرات الحرارية التي تُحرق للإمداد بالطاقة. وتقترن الأطعمة التي تحتوي على النشويات، مثل دقيق الشوفان، بالعديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية، فضلاً عن الألياف. لذا استشيري مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ بشأن الكمية الصحيحة من السعرات الحرارية لطفلكِ.
للاستعاضة عن فيتامين (ب6) الذي قد يفتقده طفلك نتيجةً لعدم تناول دقيق الشوفان، جربي المصادر الأخرى له، مثل الحبوب كاملة الحب الجاهزة للأكل (رقائق القمح ونخالة الزبيب والقمح المكسر)، أو الأرز البني، أو الحبوب الكاملة الأخرى.

لتعويض الحديد في النظام الغذائي لطفلكِ، جربي الأطعمة الأخرى الغنية به، مثل الخبز كامل الحب الغني بالحديد، أو خبز البيغل، أو فطائر الوفل والحبوب، أو المكرونة.

وتوصي الدلائل الغذائية بأن يحتوي ما لا يقل عن نصف الأطعمة المصنوعة من الحبوب (مثل الخبز) على حبوب كاملة. لتعويض النشويات، اختاري الأطعمة كاملة الحب، مثل الحبوب المدعمة الجاهزة للأكل، أو المكرونة، أو الأرز البني، أو رقائق التورتيلا المستديرة، أو الرقائق المملحة منخفضة الدهون.
Corn on the cob الذرة المسلوقةيشكل الثّيامين أهمية في توفير الطاقة في الغذاء (النشويات) للطاقة في الجسم (الجلوكوز).

و حمض الفوليك أساسي لنمو الدماغ والحبل الشوكي فضلاً عن تكوين الخلايا الجديدة الأساسية لنمو الأطفال. .
لتعويض الثّيامين في النظام الغذائي لطفلكِ، اختاري الأطعمة الأخرى الغنية بمحتوى الثّيامين، مثل البازلاء الخضراء، والبقوليات المجففة (الفاصوليا أو اللوبيا أو لوبيا بينتو، أو المكسرات والبذور مثل بذور عباد الشمس أو الفول السوداني، أو الحبوب المدعمة الجاهزة للأكل.

لتعويض الفولات الذي يفتقده طفلك نتيجةً لعدم تناول الذرة المسلوقة، جربي الأطعمة الأخرى التي تحتوي على حمض الفوليك الطبيعي، مثل الخضروات داكنة الخضرة (البروكلي أو الخس الأفرنجي أو أنواع الخس الأخرى داكنة الخضرة)، أو الفاكهة التي تحتوي على حمض الفوليك بشكل طبيعي، مثل البرتقال أو عصيره.
Wafflesفطائر الوفلالنشويات هي أوفر و أكفأ مصدر للطاقة مستخدمة بالجسم ، وهي الشكل الأولي للسعرات الحرارية التي تُحرق للإمداد بالطاقة. وتقترن الأطعمة التي تحتوي على النشويات، مثل فطائر الوفل المدعمة، بالعديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية، فضلاً عن الألياف. لذا استشيري مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ بشأن الكمية الصحيحة من السعرات الحرارية لطفلكِ.
ويلعب فيتامين (ب6) (البَيريدوكسِين) في جسم طفلكِ دوراً هاماً في تكوين خلايا الدم الحمراء، كما يشكل أهميةً في التمثيل الغذائي للبروتين والدهون.
توصي الدلائل الغذائية بأن يحتوي ما لا يقل عن نصف الأطعمة المصنوعة من الحبوب، مثل الخبز، على حبوب كاملة. لتعويض النشويات التي يمكن أن يفتقدها طفلكِ في نظامه الغذائي الذي لا يتضمن فطائر الوفل، اختاري الخبز كامل الحب أو الحبوب المدعمة الجاهزة للأكل، أو الرقائق المملحة كاملة الحب.

لتعويض فيتامين (ب6) الذي يفتقده طفلك نتيجةً لعدم تناول فطائر الوفل، جربي مصادره الغذائية الأخرى، مثل كامل الحب أو الحبوب المدعمة الجاهزة للأكل.
Milk الحليبيساعد الكالسيوم على بناء عظام وأسنان قوية لطفلكِ في مرحلة النمو.

ويساعد فيتامين (د) على تعزيز امتصاص الكالسيوم والفسفور. وتظهر العلوم الحديثة أنه يساعد في مجموعة متنوعة من الوظائف ذات الصلة بالهرمونات.

ويساعد البروتين في بناء عضلات طفلكِ الضعيفة في مرحلة النمو.
لتعويض الكالسيوم في النظام الغذائي لطفلكِ، اختاري الأطعمة الأخرى الغنية بمحتوى الكالسيوم، مثل 2% حليب الشوكولاتة (حليب الشوكولاتة كامل الدسم للأطفال دون سن السنتين)، أو الزبادي أو البودينج منخفض الدهون، أو حليب الصويا، أو الجبن منخفض الدهون. لتعويض فيتامين (د) الذي يفتقده طفلكِ لعدم تناول الحليب، جربي الأطعمة الأخرى المدعمة به مثل عصير البرتقال، أو الجبن منخفض الدهون، أو حبوب الإفطار، أو الزبادي منخفض الدهون، أو البيض من دجاج يتغذى على طعام يحتوي على فيتامين (د).

لتعويض البروتين الذي يفتقده طفلكِ لعدم وجود الحليب في النظام الغذائي، جربي الأطعمة الأخرى التي تحتوي على البروتين، مثل الجبن أو الزبادي منخفض الدهون، أو لحم الدجاج أو الديك الرومي أو اللحم البقري الخالي من الدهون، أو زبدة الفول السوداني أو البقوليات الأخرى، أو الأسماك.
Apples التفاحفيتامين (ج) له أدوار عديدة في جسم الطفل، إذ يعمل بمثابة مضاد للأكسدة، ويعمل في تكوين الكولاجين لتبقى العظام والأسنان قوية، ويساعد في إنتاج الهرمونات، وتقوية الجهاز المناعي، وامتصاص الحديد.

النشويات هي أوفر و أكفأ مصدر للطاقة مستخدمة بالجسم ، وهي الشكل الأولي للسعرات الحرارية التي تُحرق للإمداد بالطاقة. وتقترن الأطعمة التي تحتوي على النشويات، مثل التفاح، بالعديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية، فضلاً عن الألياف. لذا استشيري مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ بشأن الكمية الصحيحة من السعرات الحرارية لطفلكِ.
لتعويض فيتامين (ج) الذي يمكن أن يكون مفقوداً من أحد الأنظمة الغذائية التي لا تتضمن التفاح، جربي البرتقال، أو البطيخ، أو الفراولة، أو العصير المدعم.

لتعويض النشويات التي يمكن أن تكون مفقودة في النظام الغذائي لطفلكِ الذي لا يتضمن التفاح، اختاري الكمثرى أو الموز أو الزبيب أو العصير المدعم.
Pretzel البسكويت المملحالنشويات هي أوفر و أكفأ مصدر للطاقة مستخدمة بالجسم ، وهي الشكل الأولي للسعرات الحرارية التي تُحرق للإمداد بالطاقة. لذا استشيري مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ بشأن الكمية الصحيحة من السعرات الحرارية لطفلكِ.

حمض الفوليك أساسي لنمو الدماغ والحبل الشوكي فضلاً عن تكوين الخلايا الجديدة الأساسية.
توصي الدلائل الغذائية بأن يحتوي ما لا يقل عن نصف الأطعمة المصنوعة من الحبوب (مثل الخبز) على حبوب كاملة. لتعويض النشويات في النظام الغذائي لطفلكِ إذا كان لا يتناول البسكويت المملح، جربي شرائح البيتا أو الرقائق المملحة كاملة الحب، أو شرائح تورتيلا الذرة.

لتعويض حمض الفوليك الذي يفتقده طفلكِ، جربي الأطعمة الأخرى التي تحتوي على على حمض الفوليك الطبيعي أو الأطعمة الأخرى المدعمة بحمض الفوليك، مثل المنتجات كاملة الحب المدعمة (مثل حبوب الإفطار والمكرونة والحبوب والأرز).
Hamburgers الهامبرجرالنشويات هي أوفر و أكفأ مصدر للطاقة مستخدمة بالجسم ، وهي الشكل الأولي للسعرات الحرارية التي تُحرق للإمداد بالطاقة. لذا استشيري مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ بشأن الكمية الصحيحة من السعرات الحرارية لطفلكِ.

ويشكل البروتين أهميةً في تعزيز نمو خلايا نسيج العضلات وتطورها عند الأطفال.

وتلعب الدهون العديد من الأدوار الهامة في الجسم، كما تلعب دوراً في التوازن الهرموني، ونقل الفيتامينات، والإمداد بالطاقة، وبناء هياكل الخلايا.
توصي الدلائل الغذائية بأن يحتوي ما لا يقل عن نصف الأطعمة المصنوعة من الحبوب (مثل الخبز) على حبوب كاملة. لتعويض النشويات التي يمكن أن تكون مفقودة في النظام الغذائي لطفلكِ الذي لا يتضمن خبز الهامبرجر، جربي الخبز كامل الحب، أو فطائر المافن الإنجليزي، أو تورتيلا الذرة، أو اللفائف التي تحتوي على الألياف.

لتعويض البروتين في النظام الغذائي لطفلكِ، جربي الأطعمة الأخرى الغنية به، مثل الهامبرجر النباتي، أو هامبرجر الديك الرومي أو الدجاج، أو الجبن.

وإذا لزم الأمر، استبدلي الدهون في النظام الغذائي لطفلكِ بجبن الشيدر أو أنواع الجبن الأخرى منخفضة الدهون، أو المكسرات، أو زبدة الفول السوداني، أو تتبيلات السلطات المعدة بزيوت نباتية.
Cereal الحبوبالنشويات هي أوفر و أكفأ مصدر للطاقة مستخدمة بالجسم ، وهي الشكل الأولي للسعرات الحرارية التي تُحرق للإمداد بالطاقة. لذا استشيري مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ بشأن الكمية الصحيحة من السعرات الحرارية لطفلكِ.

ويشكل البروتين أهميةً في تعزيز نمو خلايا نسيج العضلات وتطورها عند الأطفال.
لتعويض النشويات التي يمكن أن تكون مفقودة في النظام الغذائي لطفلكِ الذي لا يتضمن الحبوب، جربي فطائر الوفل كاملة الحب مع الفاكهة الطازجة والزبادي، أو فطائر البانكيك كاملة الحب مع الزبيب وحليب الشوكولاتة، أو دقيق الشوفان الفوري المعد مع الحليب والمشمش المجفف.

لتعويض البروتين في النظام الغذائي لطفلكِ إذا كان لا يفضل الحبوب مع اللبن، جربي الأطعمة الأخرى الغنية بالبروتين، مثل الزبادي منخفض الدهون أو 2% من حليب الشوكولاتة (حليب الشوكولاتة كامل الدسم للأطفال دون سن السنتين).
نصائح لتشجيع طفلكِ على تجربة أطعمة جديدة
  • كوني قدوةً إيجابيةً، وتناولي الأطعمة التي تريدين من طفلكِ أن يتناولها. واجعلي الوجبات الرئيسية والخفيفة ممتعة بالمحادثة الجيدة وجو الاسترخاء.
  • تجنبي وصف طفلكِ، فبدلاً من أن تقولي "طفلي لا يفضل تناول البروكلي" قولي "طفلي عظيم في تجربة أطعمة جديدة". إذا وصفتي طفلكِ كشخص لا يفضل تناول أطعمةً معينةً، فسيعتقد أنه انتقائي في طعامه، مما يجعل من الصعب تقبل أشياءً جديدةً.
  • استمري في المحاولة! فقد يستغرق تقبل طفلكِ للأطعمة الجديدة 10 محاولات أو أكثر. وواصلي وضع ما مقداره لقمة واحدة من الطعام الذي يعترض عليه طفلكِ في طبقه، وامدحيه لتذوق القليل منه.
  • تأكدي من وجود صنف واحد على الأقل تعلمين أن طفلكِ يفضل تناوله. ودعي طفلكِ الانتقائي في طعامه يساعد في اتخاذ قرارات في الوجبات، مثل اختيار الأطباق الجانبية، إذ أن منح طفلكِ بعض السيطرة يُمكِّنه من الشعور بالثقة بشأن تجربة أطعمة جديدة.
  • شاركي طفلكِ في الإعداد للوجبات الرئيسية والخفيفة، فالأطفال الذين الصغار بعمر السنتين يمكنهم المساعدة في إعداد المائدة، وغسل المكونات، أو إعداد وصفة، فأغلب الأطفال سيتناولون الطعام الذين ساعدوا في إعداده.
  • إذا كنتِ تشعرين بالقلق بشأن النظام الغذائي لطفلكِ، تحدثي إلى أخصائي تغذية أو طبيب أطفال لمعرفة إذا ما كان يمكن لمكمل غذائي للأطفال مثل بدياشور المساعدة. بدياشور رائع للاستخدام كمكمل غذائي مع الوجبات أو بينها للمساعدة في ملئ الفجوات الغذائية في النظام الغذائي لطفلكِ.

ملاحظه

أنت الان على وشك الإنتقال من أحد مواقع شركة أبوت إلى موقع طرف آخر.

الروابط التي تنقلك خارج مواقع أبوت العالميه ليست تحت سيطرة شركة أبوت ، و شركة أبوت ليست مسؤؤلة عن محتويات أي موقع أو أي رابط لهذا الموقع. توفر شركة أبوت هذه الروابط فقط من أجل التسهيل ، و وجود أي رابط من هذه الروابط لا يعني تأييد هذه المواقع من قبل شركة أبوت . هل ترغب بالإستمرار إلى الموقع المطلوب ؟